السبت 10 12 2016 - 10:22 مساءً
0505-2016

السلسلة الوثائقية الهدف المنشود Getting Our Way مترجم

السير كريستوفر ماير يرجع الى الوراء 500 عام للبحث في تاريخ الدبلوماسية البريطانية

تاريخ الإضافة : الخميس 05 05 2016 - 05:54 مساءً اخر تحديث : الخميس 05 05 2016 - 06:12 مساءً
3,890
السلسلة الوثائقية الهدف المنشود Getting Our Way مترجم
الحلقة الأولى
الأمن

يناقش السير ماير دور الدبلوماسية ورجالاتها في الحفاظ على أهم مبدأ استراتيجي للدولة ألا وهو الأمن. ويقدّم لنا نماذج تاريخية مفصلية بهذا الجانب، منها نموذج السير هنري كيليجرو الذي عينته الملكة إليزابيث مبعوثًا في إسكتلندا لإيقاع الشقاق بين الفصائل الاسكتلندية المتصارعة حتى لا تتوحد ضد إنجلترا بعد حدوث توترات مذهبية ضد البروتستانت في فرنسا حليفة الاسكتلنديين وملكتهم المغضوب عليها ماري الكاثوليكية. ثم ينتقل لعرض نموذج تواجد اللورد كاسلرييه في مؤتمر فيينا عام 1814، الذي أعقب انهزام نابليون ومحاولة تطبيق نظرية أمنية أوروبية موحّدة رغم الاختلافات الشاسعة بين الفرقاء الأوروبيين. ثم يتحدث السير ماير عن تقهقهر وضع بريطانيا خلال الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي، ورغبة الانجليز في الحصول على قنبلة نووية للمحافظة على "الأمن الاستراتيجي" البريطاني، وذلك بجهود حثيثة قام بها السفير ديفيد أورمسبي-جور للتنسيق للقاء استراتيجي هام بين الرئيس الأمريكي جون كينيدي ورئيس الوزراء البريطاني هارولد ماكميلان، للحصول على موافقة الأمريكان لإنشاء برنامج ردع صاروخي نووي لصالح البريطانيين.
الاستنتاج: عامل الأمن الاستراتيجي للدولة أهم عنصر يجب أن تعمل عليه الدبلوماسية التي لا معنى لوجودها إن لم تعمل على توفير الأمن.

الحلقة الثانية

الازدهار الاقتصادي

يبرز عامل الاقتصاد وأهميته للدولة، حيث يتحدث ماير عن دور الدبلوماسية البريطانية في تعزيز الرخاء الاقتصادي للبريطانيين، لأن هذه القوة التي سادت العالم زمنا طويلا اعتمدت على مبدأ "التجارة الحرة" لفرض هيمنتها على العالم. واتخذ ماير العلاقة التاريخية مع الصين نموذجا لتوضيح هذه الفكرة، حيث تتبع مسار أول بعثة دبلوماسية بريطانية للصين عام 1792 بقيادة اللورد ماكارتني، وفشل هذه المهمة بسبب رفضه السجود للامبراطور الصيني أو ما يطلق عليه بالصينية "كاوتاو". ثم تطور الأمر كثيرًا بعد ستين عاما إلى الحد الذي جعل المبعوث اللاحق جون باورنج يشن الحرب على الصين (حرب الأفيون الثانية) بقرار فردي منه ودون استشارة الحكومة، بسبب رفض الصين مقايضة بضائعها الشهيرة مثل الشاي والأطباق الصينية بالبضائع البريطانية. ثم يتطرق ماير لتذبذب العلاقة بين البلدين لا سيما بمسألة تسليم هونج كونج لسلطة الصين، ولكن تحت وطأة الانتقادات العارمة إثر أحداث تيان-آن-مين والاحتجاجات الطلابية الصينية وقمع النظام الشيوعي لها بقسوة. وقد ولّد هذا الأمر انقساما في بريطانيا بين كل من الفريق الدبلوماسي بقيادة المخضرم السير بيرسي كرادوك والفريق السياسي بقيادة والرجل الذي عينته الحكومة حاكما أخيرا لهونج كونج اللورد كريس باتن، حيث تتضح مرارة الخلاف بينهما وتنعكس على مسألة الاختلاف الدائم بين ما هو سياسي ودبلوماسي.
الاستنتاج: ساعدت العملية الدبلوماسية بريطانيا لتتبوأ مقام السيطرة على العالم في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر عبر تكريس مبدأ التجارة الحرة، فظهر الرخاء الاقتصادي على الإنجليز في حين أن ثروات شعوب كثيرة نُهبت تحت ظل هذا المبدأ.

الحلقة الثالثة

القـيـم الأخلاقية

يناقش كرستوفر ماير بالحلقة الأخيرة من السلسلة، وأهمها على الإطلاق، ما إذا كان يتعين على السياسة الخارجية الالتزام بقيم أخلاقية، لا سيما تجاه الشعوب التي تتعرض للقمع والبطش على أيدي حكامها الطغاة. ولكنه يؤكد أن هذا السعي قد يتعارض غالبا مع المصالح الكبرى لبلاده خصوصا والغرب عموما. فيعرض نموذجا تاريخيا مثيرا للاهتمام، وهو ما يطلق عليه "ارتكاب العثمانيون لمجزرة باتاك في بلغاريا عام 1876" حيث كانت منطقة البلقان تخضع لسيادة الدولة العثمانية التي كانت آنذاك حليفة لبريطانيا. ثم ما لبثت أن انقلبت الأحوال بعد أقل من 40 عاما حيث تعادت الدولتان في الحرب العالمية الأولى. ثم يعرّج ماير على مسألة تكوين عصبة الأمم وغرضها المثالي بنشر السلام والعدل في العالم، وفشل هذه المهمة مع ازدياد النعرات العنصرية كالنازية والفاشية والصهيونية. ثم يكشف ماير النقاب عن مدى تضعضع المبدأ لأخلاقي في السياسة الخارجية من خلال مأساة البوسنة وكوسوفو في منتصف التسعينيات ووقوع جرائم إنسانية كبرى على أعتاب الدول الأوروبية الكبرى.

الاستنتاج: ثبت بما لا يدع مجالا للشك -حسب ماير- صعوبة بل استحالة التوفيق بين المصالح الكبرى للدول الغربية ووجود مبادئ أخلاقية تسير عليها سياساتها الخارجية. وذلك لأن هذه السياسات قائمة على مبدأ "الغاية تبرر الوسيلة" والمنفعة والمصلحة المادية البحتة.
السلسلة,الوثائقية,الهدف,المنشود,Getting Our Way,سلسلة  Getting Our Way,سلسلة الهدف المنشود
التبليغ عن خطأ