الثلاثاء 17 10 2017 - 06:09 مساءً
2010-2016

السلسلة الوثائقية الغاز التاريخ مدبلج

برنامج وثائقي يستعرض اثريات ومدن موجودة منذ القدم مع أولى ستيدز

تاريخ الإضافة : الخميس 20 10 2016 - 05:14 مساءً اخر تحديث : الثلاثاء 22 11 2016 - 01:18 مساءً
16,982
السلسلة الوثائقية الغاز التاريخ مدبلج
السلسلة الوثائقية الغاز التاريخ مدبلج

1 - خطوط نازكا المحفورة في صحراء بيرو منذ آلاف الأعوام هي اللغز الذي حيّر الناس العاديين وعلماء الآثار على حدٍ سواء منذ اكتشافها قبل 100 عام. وتمتد تلك الخطوط على مساحة مئات الأميال المربعة، وتضم آلاف الأشكال الهندسية والرسوم الحيوانية التي تشكّل الأرضي الصحراوية، وبعضها كبيرٌ بحجم ملعب كرة القدم، لكنها جميعاً مسطحة بمستوى الأرض التي تقع عليها، ما يجعلها غير مرئية من الأرض. وتتنوع النظريات التي تفسّر وجود الخطوط ما بين أنها خرائط عملاقة للنجوم، إلى اعتبارها مدارج صنعتها الكائنات الفضائية، إلى الاعتقاد أنها أماكن لعقد طقوس غريبة. فلماذا يرسم الناس الذي لم يكونوا يستطيعون الطيران صوراً لا يمكن رؤيتها إلا من السماء؟ يضع الصحفي والمغامر أولي ستيدز تلك النظريات تحت الاختبار. فيسافر إلى المدن والمقابر القديمة في نازكا التي لا يمكن لفرق التصوير دخولها إليها. ويستكشف القنوات الموجودة تحت الأرض المستخدمة في طقوس العبادة، ويحاول الخوض في العالم الروحي بنفسه كي يكشف الغموض عن خطوط نازكا

2 - مدينة إلدورادو: الاسم بحد ذاته أصبح مرادفاً لأسطورة مدينة الذهب المفقودة في براري أمريكا الجنوبية. لكن هل هي أسطورة فعلاً؟ هل هناك حقاً مدينة مليئة بالذهب مخبأة في مكانٍ ما من جبال الأنديز؟ فلمئات السنين انطلق المستكشفون في حملات للعثور عليها. أما الآن فقد عرف الصحفي والمستكشف أولي ستيد بوجود أدلة جديدة يمكن أن تعني أن تحقيق واحدٍ من أعظم الاكتشافات الأثرية في جميع العصور بات قريباً. انطلاقاً من الكنائس الذهبية في كوسكو عاصمة الإنكا، يتتبع أولي آثار الدرب نحو إلدورادو عالى طول الطريق الأثري في عمق جبال الأنديز النائية، ويقود حملة واعدةً بفتح فصلٍ جديد من فصول السعي وراء مدينة الذهب الذي سيغيّر ملامح علم الآثار.

3 - أطلنتس: اشهر المدن المفقودة في العال القديم، ورمز الغموض والجمال. منذ أن ذكر الفيلسوف الإغريقي أفلاطون مدينة أطلنتس لأول مرة عام 360 قبل الميلاد، كرّس كثير من الناس حياتهم للعثور على القارة المفقودة. لكن ماذا حدث لأطلنتس؟ هل يمكن حقاً أن تدمرها سلسلة من الكوارث الطبيعية بين ليلة وضحاها كما وصف أفلاطون الأمر؟ يحقق الصحفي المغامر أول ستيدز في دمار أطلنتس. فهل هناك قوى طبيعية مميتة بما يكفي لإبادة حضارة كاملة خلال لحظة؟ لمعرفة الإجابة، يستكشف أعماق البحر المتوسط، ويسافر إلى مدينة قديمة ابتلعتها الأرض، ويتجول في أنشط براكين أوروبا، ويقوم برحلة إلى موقع واحدةٍ من أسوأ الكوارث في العالم. ويكشف أولي من خلال الإصرار عن أدلة جديدة يمكن أن يفسر سر ما حدث بالفعل لمدينة أطلنتس الأسطورية.

4 - غرفة الكهرمان هي واحدة من أثمن الأعمال الفنية المفقودة في العالم. فلأكثر من 200 عام كانت تلك الألواح الجدارية الفخمة -المصنوعة كلياً من الكهرمان المنحوت- مصدر فخر قياصرة روسيا قبل أن يسرق النازيون ذلك الكنز عام 1941. وقد نُقلت إلى حصن من القرون الوسطى في مدينة كونينغسبرغ، والتي كانت آخر مكان شوهدت فيها على الإطلاق. فهل دمرت الغرفة بالقنابل نفسها التي مسحت المدينة عن وجه الأرض؟ أم هل نجحت في الوصول إلى مخبأ في مكان ما من أوروبا الشرقية؟ فإذا عُثر على غرفة الكهرمان اليوم، فإن ذلك سيكون أعظم اكتشاف للمسروقات النازية منذ انتهاء الحرب. وتقدّر قيمة الغرفة بربع مليار دولار. يتولى الصحفي المغامر أولي ستيدز التحري عن سر الحرب العالمية هذا. يبدأ أولي من كالينين غراد في روسيا منشأ غرفة الكهرمان، ويسافر عبر المخابئ النازية في أوروبا الشرقية وألمانيا كي يجمع قطع الأحجية للوصول إلى المخبأ الأخير لهذا الكنز الذي يكاد لا يقدر بثمن. من الحص الألماني الموجود تحت الأرض إلى المنافذ السرية للمناجم في التشيك. ومن خلال الحفر عميقاً تحت قلعة من القرون الوسطى، يكشف أولي عن أدلة مثيرة جديدة يمكن أن تؤدي إلى الاكتشاف النهائي لغرفة الكهرمان، أعظم الكنوز التي سرقها النازيون.

5 - يحقق الصحفي أولي ستيدز في جذور النظرة الهتلرية للعالم وكيف كان المجتمع العلمي متواطئاً في إعادة كتابة التاريخ بغية توفير شرعية زائفة لسياساتهم العنصرية. فيبدأ من الجناح السري للوحدات الوقائية وصولاً إلى جزر الكناري، وذلك على خطى الحملة النازية بحثاً عن المومياوات الشقراء الخرافية، وحتى السرداب السري الذي كان النازيون يعتقدونه مركز العالم

6 - قبل مدة طويلة من تشييد ألكاتراز، كانت هناك جزيرة الشيطان، وهي أكثر مجمّع سجون وحشي وسيء السمعة تم بناؤه على الإطلاق. وعلى مدار أكثر من قرنٍ من العمل، سُجن فيه أكثر من 70 ألف رجل. وقد أقيم في المنطقة المدارية من غويانا الفرنسية، وكان يُدعى السجن المثالي، حيث تحدّه الغابة من جهة والبحر من الجهة الأخرى. وكان يُقال أن الهرب منه أمرٌ مستحيل. لكن هل كان كذلك فعلاً؟ تقول الأسطورة أن حفنةً من المدانين تمكنوا من الهرب، بينما مات الآلاف وهم يحاولون ذلك. وسوف يشهد الصحفي المغامر أولي ستيدز كابوس جزيرة الشيطان. وسيدفع بنفسه إلى أقصى قدراته عندما يعيش حياة السجناء الذين يقضون أحكاماً مشددة، ويواجه الأعمال الشاقة، ويقضي بعض الوقت في زنزانة السجن الانفرادي القاسي، ثم سيحاول الهرب منه. وسوف يجرب أولي طرق الهرب الممكنة لكنها خرافية: فسيسبح في نهر ماروني الذي يبلغ عرضه ميلاً، ويتفاوض مع السكان المحليين الذين يمكن أن يكونوا عدوانيين، ويتحدى المحيط على طوافة مصنوعة منزلياً. وسيفعل كلّ ذلك من أجل الإجابة عن سؤال واحد: هل من الممكن أن يكون هناك أحد نجح حقاً في الهرب من جزيرة الشيطان ذات السمعة السيئة؟

7 - يمضي الصحفي المغامر أولي ستيدز لتجربة أسطورة روبن هود -أحد أكثر الشخصيات ديمومةً في الأدب التي ربما تستند إلى حقيقة تاريخية. فربما صورته هوليود على أنه لص رومانسي يرتدي ثياباً خضراء ضيقة، لكن في الحقيقة سيكون روبن هود رجلاً عنيفاً يعيش في زمنٍ عنيف. في هذا التحقيق يعود أولي ستيدز، الصحفي الذي يجوب العالم، إلى مسقط رأسه في إنكلترا من أجل تقصي أساطير روبن هود بأن يعيشها بنفسه. ويحاول أولي استخدام القوس الطويل، ويتقفى آثار الشريف الحقيقي في نوتنغهام، ويمارس تقنياة البقاء في غابة شيروود، وينصب كميناً، ويبحث عن آثار ماريان الحقيقية، ويعيش حياة اللص الشهير الذي يفهم فعلاً معنى أن يكون المرء خارجاً عن القانون في إنكلترا في القرون الوسطى.
برنامج الغاز التاريخ,سلسلة الغاز التاريخ,وثائقي الغاز التاريخ,أولى ستيدز
التبليغ عن خطأ