السبت 22 07 2017 - 11:36 مساءً
0605-2017

السلسلة الوثائقية ألعاب تكنولوجية الموسم الثالث مدبلج HD

سلسلة وثائقية تختبر احدث الابتكارات العصرية

تاريخ الإضافة : السبت 06 05 2017 - 04:22 مساءً اخر تحديث : السبت 06 05 2017 - 04:50 مساءً
4,506
السلسلة الوثائقية ألعاب تكنولوجية الموسم الثالث مدبلج HD
السلسلة الوثائقية ألعاب تكنولوجية الموسم الثالث مدبلج HD : تختبر هذه السلسلة أكثر التقنيات ابتكاراً في القرن الواحد والعشرين. وتعرض من خلالها التقنيات الرائدة، والتصميمات العصرية، وآخر الاختراعات في مجالات النقل والأجهزة من جميع أنحاء العالم.

الحلقات

1 - يتوجه برنامج ألعاب تكنولوجية إلى شتوتغارت في ألمانيا لتصوير جولة في مصنع سيارات بورشه الأسطوري، ومشاهدة أحدث طرازات بورشه وأكثرها طموحًا وهو يخرج من خط التجميع ويستعد للانطلاق: إنها السيارة الهجينة الخارقة بورشه 918 سبايدر. تمتاز السيارة الجديدة بمحرك قوي ثماني الأسطوانات بسعة 4.6 ليتر واستطاعة 608 أحصنة ما يجعلها سرعتها توازي تقدمها التقني. وينتقل البرنامج بعد ذلك ليطلعنا على ساعة يد مدهشة من رومان جيروم تدفع بابتكار الساعات إلى حدود ساعة المستقبل التي تجمع بين أحدث تقنيات قياس الزمن وشكل مستوحى من الخيال العلمي في السبعينيات. وفي الفقرة التالية نتوغل أكثر في المستقبل مع شركة دبل روبوتكس، وهي حامل متحرك عالي التقنية لجهاز آيباد يوفر الوصول عن بعد إلى الاجتماعات والمتاحف، وأي مكان، بالاعتماد على عجلتين وكثيرًا من تقنيات برامج الاستشعار عن بعد. أما في الفقرة الأخيرة من هذه الحلقة لبرنامج ألعاب تكنولوجية فنذهب في رحلة إلى إيطاليا لزيارة مصنع الدراجات النارية الأسطورية موتو جوزي. ويحتفظ أحدث جيل من طراز كاليفورنيا بشكله الكلاسيكي الجميل لكن عضلاته قد تضخمت مع محرك قوي سعته 1380 سنتمتراً مكعباً ينطلق بالدراجة بتسارع صاروخي من 0 إلى 60 ميل في الساعة خلال 7.5 ثانية

2 - ينطلق برنامج ألعاب تكنولوجية سريعاً مع سيارة باك مونو، وهي لعبة تقنية تتميز بوزنها الخفيف للغاية مع قوة مخيفة تجعلها تقطع الطرقات بسرعة هائلة تؤهلها للفوز على حلبة سباق الجائزة الكبرى. لينتقل البرنامج بعد ذلك إلى تجربة سكان المدن لدراجة ماندو فوتلوس. وهي دراجة هوائية متقدمة، بلا سلسلة أو حاجة للوقود، قابلة للطي، يتم التحكم بها إلكترونياً. تسلط الفقرة التالية الضوء على العقل الذي كان وراء ابتكار جيل جديد مذهل من تقنية الطائرات. إنه الدكتور جيمس وانغ، مع مشروعه بروجكت زيرو، ويقدم فيه مفهومًا تقنياً متقدماً لمراوح الطائرات القابلة للإمالة عمودياً بحيث تسمح للطائرة بالطيران العمودي مثل طائرة الهليكوبتر، والتحرك أفقياً مثل الطائرة المروحية التقليدية. وكل ذلك بالاعتماد تمامًا على الطاقة الكهربائية من دون إزعاج رائحة دخان الطائرة. وينتهي البرنامج بجولة على إصدار جديد محدّث من الدراجة النارية الهندية الأسطورية شيفتن، فعلى الرغم من طرازها الكلاسيكي إلا أنها لا تضحي بالأداء العالي المعتمد على محركها المذهل ثنائي الأسطوانات في توين ثندر ستروك 111

3 - زار برنامج ألعاب تكنولوجية مصنع سيارات مرسيدس إيه إم جي في منطقة أفالترباخ، في ألمانيا، للاطلاع على أحدث السيارات الخارقة: إس إل إس إيه إم جي جي تي، التي تعمل بمحرك تنفس طبيعي سعته 6.3 ليتر، بثماني اسطوانات V-8، يولد استطاعة قصوى تساوي 583 حصانًا، وتتسارع هذه السيارة من 0 إلى 60 ميل في الساعة خلال 3.6 ثوان فقط. ينتقل البرنامج في الفقرة التالية إلى تسليط الضوء على جهاز عالي التقنية لممارسة التمارين الرياضية نكسرسايز، الذي يضم محموعة فائقة من تمارين اللياقة البدنية بالاعتماد على التدريب التفاعلي الذكي. وهلم معنا بعدئذ لاكتشاف ساندويشبايك وهي دراجة خشبية تباع ضمن صندوق واحد ويعمل المشتري على تجميعها. ويحط برنامج ألعاب تكنولوجية أخيراً في مدينة ميلانو في إيطاليا لاستكشاف الدراجة النارية سي آر آند إس في يو إن، التي تعتمد على محرك ومبرد ساحرين، وهيكل متقدم، لتمنحك أداءً فائقًا قل نظيره

4 - يسرع برنامج ألعاب تكنولوجية إلى هولندا لتجربة آلة تشبه في سرعتها الطائرة النفاثة، إنها سيارة سبايكر سي8 إيلرون الخارقة مع محرك أودي بثماني أسطوانات وسعة 4.2 ليتراً، يدور بسرعة 3,500 دورة في الدقيقة. وبخطوطها الإيروديناميكية الانسيابية وقدرتها على الانطلاق من سرعة الصفر إلى 62 ميل في الساعة خلال 4.5 ثانية، فإن سبايكر سي8 ليست بسرعة البرق فحسب، بل تلفت الأنظار أيضاً بتصميمها المستوحى من عالم الطيران. ينتقل برنامجنا في الفقرة التالية ليحدثك عن أحدث ابتكارات النقل في المدن، وهي بوكس، السيارة ذات العجلتين المدمجة إلى درجة أنها لا تتسع لأكثر من حقيبة ظهر، ولكنها تسير بقوة كهربائية كافية لنقل سكان المدن المستعجلين. ونزيد سرعتنا مرة أخرى، لكننا نبقى ملتزمين بالوقت، ونحن نتحدث عن ساعة مستوحاة من الدراجات النارية تسمى تريد1. تصميمها مذهل وتشحن لاسلكياً وهي مضادة للرصاص وقد تفيدك يومًا إذا قررت خوض مغامرة جيمس بوندية. تتألف هذه الساعة من نظام معقد يتضمن أكثر من 500 مكون مع أحزمة متحركة، وأجزاء ماخوذة من شركات الطيران. يسافر برنامج ألعاب تكنولوجية 360 بعدها إلى موناكو لاكتشاف مركبة إم تي إم من شركة كلاسين، وهي واحدة من مركبات الفان الأعلى تقنية في العالم. فهي مجهزة بشاشات عالية الوضوح وبأحدث تقنيات السلامة فضلاً عن وسائل الراحة الأخرى ضمن مقصورة فسيحة. هذا المكتب الفاخر المتحرك يمكنك من ممارسة أعمالك وأنت على الطريق

5 - يزور برنامج ألعاب تكنولوجية في هذه الحلقة مصنع كي تي إم في النمسا لتجربة سيارة إكس بو جي تي التي تعتمد على محرك غازي ذي أربع أسطوانات بسعة 2.0 لتراً، يعمل بالحقن المباشر، مع شاحن توربيني على العادم ومبرد داخلي. وتناسب هذه الصيحة التقنية في عالم السيارات القيادة في الطريق وفي حلبات السباق على حد سواء. ويضغط البرنامج على المكابح ليقف ويسلط الضوء على نوع آخر من وسائل النقل مستكشفاً سيارة فليفوبايك، وهي سيارة صغيرة مستقبلية، تعمل بطاقة دواسة ثلاث عجلات مع مقصورة مغلقة تحافظ على متعة الرحلة بغض النظر عن الطريق، أو حالة الطقس، أو الظروف المحيطة. ويعرج البرنامج أيضاً على علم القهوة، وصنعها على الطريق مع عدة هاندبريسو أوتو التي تلائم حامل الأكواب في سيارتك، لتصنع قهوة الإسبرسو على الطريق وتبعد النعاس عن جفنيك. وتصل حلقة برنامج ألعاب تكنولوجية إلى نهاية مثيرة عندما تلتقي بواحدة من الإبداعات التقنية غير المسبوقة في القرن الواحد والعشرين، وهي طائرة سولار إمبلس الثورية التي تعمل بالطاقة الشمسية، وتمتاز بأنها خفيفة الوزن جدًا وقادرة على الطيران ليلًا ونهارًا بلا وقود، أي بالاعتماد على الطاقة الشمسية فقط

6 - يسافر برنامجنا في هذه الحلقة إلى موناكو لاكتشاف أحدث السيارات الخارقة التي دخلت المنافسة حديثاً: إنها سيارة مازانتي إيفانترا. وهي تفخر بمحرك فائق القوة بسعة 7.0 ليتر ثماني الأسطوانات V8، فضلاً عن هيكل انسياني أنيق يمزج بين التصميم الكلاسيكي واللمسة العصرية، ويكتشف البرنامج بعد ذلك لعبة مائية ثورية مليئة بالمغامرة من خلال لوح باورسكي جيتبورد، وهو تحفة هندسية استوحاه مبتكروه من لوح التزلج على الأمواج الذي أضيف إليه محرك باستطاعة 45 حصانًا قادر على دفعه بسرعة تنشط الأدرينالين في شرايينك فتصل إلى 65 كيلومتراُ في الساعة. أما لمحبي تجربة متعة حلبات السباق بدون أخطارها، فيجد البرنامج إيلب6، وهو أحد محاكيات قيادة سيارات السباق الأكثر واقعية وإثارة اليوم. وقد تمكن المهندسون من ابتكار هذا الجهاز بفضل تقنية الطيران المنمنمة. وأخيراً، ينطلق ألعاب تكنولوجية ليحط في جاسان، في ولاية إنديانا، لاكتشاف ابتكارات كلاسيكية حديثة، وهي الدراجة النارية المصنوعة يدويا هالسيون 50 من شركة يانوس. وهي ذات مقود واسع ومستقيم مع خزان وقود من الألومنيوم اللامع يجعل الدراجة قديمة المظهر ولكن حديثة المضمون

7 - يتوجه برنامج ألعاب تكنولوجية إلى الريفيرا الفرنسية، ليجرب في موناكو السيارة الخارقة ريب إكس-إس، وهي أحدث سيارة خارقة أنتجتها الشركة الهولندية إيزيس. وتمتاز هذه السيارة بقدرتها على التسارع من 0 إلى 100 كلم في الساعة خلال زمن مذهل يبلغ 4.2 ثانية، مع هيكل مكون من الصلب والألمنيوم. وخفضت الشركة المنتجة مركز ثقلها لتتسارع بقوة، وتوسع حدود سيارات السباقات الجاهزة للطريق. ونضغط بعد ذلك على المكابح لنشاهد «إلف» وهي مركبة فيلوموبيل ذات ثلاث عجلات؛ أي نصف دراجة ونصف سيارة، وهي تسير بمساعدة الطاقة الشمسية الكهربائية، والطاقة الحركية لراكبها التي يولدها عبر الدواسة وساقية الرشيقتين، واكتشف معنا مستقبل النقل الجوي ونحن تقلع بطائرة أيروسكرافت الشبيهة المنطاد، والتي تعتمد على أحدث ما توصلت إليه علوم المواد وتصميم المناطيد، للارتقاء بالمفهوم القديم إلى آفاق جديدة. وينتهي النهار إلى الليل بينما ينتقل برنامج ألعاب تكنولوجية إلى سان فرانسيسكو لاكتشاف مصدر ضوء مبتكر للدراجات الهوائية ليلًا، إنه ريفولايتس، وهو جهاز يعتمد على جهاز لقياس السرعة والاتجاه وتوليد مصدر ضوء مستمر على الإطار الأمامي والخلفي للدراجة، بحيث تصبح السلامة في الدراجات الهوائية عرضاً ضوئياً مبهجاً

8 - يستعد البرنامج لأخذ جولة والتعرّف على أحدث إصدارات سيارات كورفيت الأسطورية ذات الأداء العالي التي تُعد محارباً حقيقياً على الطريق: إنها سيارة ستينغراي وهذه السيارة الشهيرة التي أعيد تصميمها بالكامل تمتلك قوة حوالي 450 حصان وعزم دوران يبلغ 450 رطل بالقدم، ويمكنها الانطلاق من سرعة 0 إلى 60 ميل في أربع ثوانٍ تتمتع الدراجة الكهربائية Marrs M-1 المستوحاة من السيارات الكلاسيكية بطراز مثير ، حيث تأثرت بجيل الدراجات الذي لا يضم سوى الأساسيات فعلى الحيوانات البرية الموجودة على الطريق أن تحترس ! وبعد ذلك ، يحقق الواقع الافتراضي قفزة نوعية إلى المستقبل مع جهاز Virtuix Omni وهو أول جهاز دوار متعدد الاتجاهات يحول اللعب إلى تجربة حقيقية فاستعدوا للسير والركض والقفز وإلا ستعانون من العواقب الافتراضية هل ترغبون في القاء نظرة على البحار العميقة ؟ إذن اقفزوا إلى الماء باستخدام DeepFlight الغواصة الشخصية التي استمدت تصميمها من عالم الطيران . حيث تمكّنها المواد التي تتكون منها من تحمّل ضغط المياه الساحق ، ما يتيح المضي في رحلات مذهلة إلى عالم البحار الذي لم يجربه إلا القليلون

9 - يستكشف برنامج ألعاب تكنولوجية في هذه الحلقة كوادسكاي ، وهي مركبة مبتكرة بأربع عجلات تتحول بضغطة زر إلى جتسكي في بضع ثوان فقط . وتصلح هذه المركبة متعددة الأغراض للسير على جميع أنواع التضاريس والماء ، وتصل سرعتها إلى 45 ميلًا في الساعة على أي منهما . وننتقل بعد ذلك إلى مودينا ، في إيطاليا ، حيث نكتشف أفكاراً إبداعية لشخص حول أجزاءً من سيارة خارقة إلى نظام صوت متقدم ، ومحطة متقدمة لمشغل إم بي 3 ، حيث يأخذ أنابيب العادم من سيارات فيراري ومازيراتي ويترك الباقي ، لنستمع إلى موسيقانا المفضلة ، فهذا النظام متعة لأذنيك وقطعة فنية تستمع بالنظر إليها . ما رأيك بعد ذلك ببعض التغيير ؟ اكتشف معنا كاميرا تسجل حياتك ... إنها ميموتو ، الكاميرا الصغيرة مع نظام لتحديد المواقع . ثبتها بمشبك على ملابسك ، وستلتقط الصور تلقائيا كل ثلاثين ثانية . وهي تعتمد في عملها على تقنية الهاتف النقال ، لتتيح لك الاستمتاع بمنافعها ، بناء على تلك الصور!  يندفع ألعاب تكنولوجية سريعاً إلى جيرونا ، في إسبانيا ، ليجرب تي آر 280 آي ، الدراجة النارية التجريبية ، القادرة على التعامل مع أي سطح ، من الممرات الجبلية إلى المنحدرات الصخرية
وهكذا امتطينا الدراجة في رحلة على الطرقات البرية لنستمتع بالإثارة ، ولو كنت معنا لكان عليك أن تضع خوذتك


10 - ينطلق ألعاب تكنولوجية إلى ألتون، في ولاية فرجينيا الأمريكية لتجربة سيارة أرييل أتوم 3. وهي مركبة مصممة بهيكل خارجي مكشوف يسمح القانون بسيرها على الطرقات العادية أو حلبات السباق. وتمتاز بتقنية رائدة تقدم أداءً لا يصدق على الطريق أو في السباقات. ينتقل البرنامج بعد ذلك إلى الماء ...حيث يلقي الضوء على مركب يجمع بين السرعة والكفاءة، إنه كزيرس إم كي1، أول قارب كهربائي شمسي سريع في العالم لا يعتمد على النفط ولا يصدر عنه أي أبخرة أو ضوضاء محرك، لكنه مع ذلك ما زال يصل إلى سرعة ثلاثين عقدة. يمتاز تصميم إم كي 1 الجريء بمجموعة من الألواح الشمسية التي تستغل طاقة الشمس لأكثر من مجرد الحصول على بشرة سمراء. نتجه بعد ذلك إلى نصف الكرة الجنوبي، ونزور جنوب أفريقيا، لنتابع انعطافاً فريداً للدقة الأسطورية لهندسة السيارات الإيطالية. فاستيحاءً من السيارات الخارقة الرياضية عالية الأداء مثل فيراري ومازيراتي، صممت آلة لصنع القهوة إسبرسو فيلوس بشكل يضاهي تصاميمها المذهلة. وهذا هو القصد، على الرغم من أن جرعة الكافيين منها، قد لا تساوي متعة وجود هذا العمل الفني المستوحى من عالم السيارات في المطبخ. وأخيرًا، لنكتشف فينتوري في بي بي 3، السيارة الكهربائية الأكثر قوة في العالم، والتي تولد استطاعة كهربائية تزيد عن 2200 كيلوواط. ويسافر ألعاب تكنولوجية إلى جامعة ولاية أوهايو ليقابل فريق باكاي بوليت الذي صمم تلك الأعجوبة التقنية وهو يستعد لتسجيل رقم قياسي عالمي بسرعة 400 ميلًا في الساعة على المسطح الملحي بونفيل سولت فلاتس. لكن ما يثير الإعجاب حتى أكثر من سرعة المركبة أنه مشروع قائم على تصميم الطلاب. فهي إذاً رحلة ميدانية لا تنسى

11 - يتجه برنامج ألعاب تكنولوجية إلى ولاية تكساس، لينطلق في واحدة من أسرع السيارات التجارية في العالم. إنها السيارة التي ولدت من حلم لجون هينيسي، وتعتمد على محرك يقع في منتصفها من طراز فينوم جي تي، ثماني الأسطوانات V8، بنسبة قوة إلى الوزن لا مثيل لها في عالم السيارات. ويكسر هذا البطل سجلات السرعة أيضًا، ويكتب اسمه في موسوعة جينيس للأرقام القياسية العالمية. نعرج بعد ذلك على مستقبل التقنية الروبوتية مع روبوت أسيمو، وهو الروبوت الإنساني الأكثر تقدمًا في العالم. فهو يمتاز بتقنيات محاكاة السلوك والحساسات التي لا تتيح له الحركة فحسب، بل التعرف على التعبيرات أيضًا، واتخاذ القرارات بناء على ذكاءه بعيداً عن التحكم البشري، أهذا خيال علمي؟ لا، إنه بلا شك واقع ملموس. يطير بنا البرنامج إلى المملكة المتحدة البريطانية لتجربة محاكاة حقيقية لمسارات السباق لكن خارج المسار مع جهاز فيسارو. فما أن تمسك بعجلة القيادة وتبدأ القيادة حتى تشعر بقوة الجاذبية تهزك وكأنك في سباق الفورومولا ون من دون أن تغادر مكانك. فتقنية الإحساس بردود الفعل بالاعتماد على اللمس إحدى المزايا المتقدمة العديدة التي تمنح تجربة هذا المحاكي الشعور وكأنك تركب سيارة حقيقية. ويسرع برنامجنا بعد ذلك إلى لويزيانا لينطلق على إم تي تي سوبر بايك وهي أول دراجة نارية تعتمد على محرك توربيني يرخص لها بالسير على الطرقات العادية، وهي تمتاز بمحرك توربيني غازي ينتج استطاعة مذهلة تدفعها بسرعة قصوى تصل إلى 260 ميل في الساعة

12 - في الحلقة الأخيرة من هذا الموسم ، يدير برنامج ألعاب تقنية محرك سيارة ثمنها مليون دولار . إنها السيارة الخارقة جالبين جي تي آر1 ، التي تستلهم تصميمها من سيارة فورد جي تي ، لكنها قادرة على الوصول إلى سرعة تقارب 225 ميل في الساعة ، وتجسد الهندسة الحديثة مع لمسة من الحنين إلى الماضي . نتجه بعد ذلك إلى سان فرانسيسكو، في ولاية كاليفورنيا الأمريكية ، حيث نقابل المبتكر تان لو ، وهو يحول تقنية مسح الدماغ ، ليستغلها في تحريك الأشياء . وأصبح هذا ممكناً من خلال إموتيف إنسايت ، السماعة الرأسية بالتقنية الفائقة التي تقيس موجات الدماغ ، وتتيح لك التحكم ببيئتك من خلال أفكارك
لكن هل تمكنك من لعب البلياردو بدماغك ؟
إليك طاولة البلياردو المستقبلية اللافتة التي تبدو وكأنها تطفو في الهواء . إنها تحدث تغييراً بارزاً في القرن الواحد والعشرين ! وأخيراً ننهي الموسم بزيارة مصنع هارلي ديفيدسون الشهير للدراجات النارية لنلقي نظرة جديدة على ذلك المصنع القديم . والسبب هو تزويد الدراجة الشهيرة التي ينتجها ألترا ليمتد بمحرك عالي الأداء ثنائي التبريد وثنائي الكامة ، وهو أول محرك يبرد بالماء من إنتاج هارلي ويستخدم في إنتاج دراجة نارية
سلسلة ألعاب تكنولوجية,وثائقي,ابتكارات
التبليغ عن خطأ