السبت 16 12 2017 - 04:56 مساءً
0301-2014

مقتل قيادي بالقاعدة في معارك الرمادي

استمرت المعارك، الجمعة، في مدينتي الفلوجة والرمادي بين القوات الحكومية

تاريخ الاضافة : اخر تعديل :الجمعة 03 01 2014 - 04:28 مساءً
964
مقتل قيادي بالقاعدة في معارك الرمادي
استمرت المعارك، الجمعة، في مدينتي الفلوجة والرمادي بين القوات الحكومية مدعومة بما يعرف بـ"أبناء العشائر" ومسلحي القاعدة، وقتل خلالها قيادي في التنظيم الذي فرض سيطرته على بعض المناطق بمحافظة الأنبار.

وقال رئيس مؤتمر أبناء العراق، الشيخ أحمد أبو ريشة، إن "أمير" تنظيم القاعدة في الرمادي، أبو عبد الرحمن البغدادي، قتل في الاشتباكات، إلى جانب 6 مسلحين آخرين ينتمون إلى "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وأكد مستشار وزارة الدفاع، محمد العسكري، لـ"سكاي نيوز عربية" مقتل البغدادي في معارك الرمادي حيث لاتزال الجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة تسيطر على بعض أحياءها الاستراتيجية.

ويستعد الجيش العراقي مدعوما باللجان الشعبية من أبناء العشائر لاقتحام حيي البوفراج والخميرة شرقي الرمادي، الواقعين على طريق تستخدمه القوات الحكومية لإرسال التعزيزات إلى المدينة.

وفي حين تواصلت المعارك والمناوشات في شرق المدينة، ذكرت مصادر لـ"سكاي نيوز عربية" أن وسط الرمادي والمناطق الغربية والشمالية تشهد هدوء حذرا، وذلك بعد أن اقتحمتها القوات الحكومية ودحرت المسلحين.

وتزايدت التوترات في محافظة الأنبار منذ أن فضت الشرطة العراقية مخيم اعتصام بالرمادي أدى إلى سقوط 13 قتيلا، وسيطرة آلاف المسلحين على مباني الحكم المحلي بالفلوجة والرمادي.

وقال شهود إن المسلحين لايزالون يسيطرون على معظم مناطق الفلوجة التي ينتشر على تخومها حشود عسكرية استعدادا لاقتحامها بالتزامن مع قصف الجيش العراقي لأحياء في المدينة.

وذكر مصدر في شرطة الفلوجة أن قذيفتي هاون سقطتا على مبنى قيادة شرطة الفلوجة ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من الأشخاص، مشيرا من جهة أخرى إلى أن المسلحين فجروا بالعبوات الناسفة مبنى الأمن والاستخبارات.

وكان رئيس الوزراء، نوري المالكي، في محاولة لنزع فتيل التوتر الأمني في الأنبار بعيد فض الاعتصام، دعا الثلاثاء الجيش إلى الانسحاب من المدن، لكنه عاد وتراجع عن قراره الأربعاء معلنا إرسال قوات إضافية إلى هذه المحافظة.

وفي موازاة ذلك، استغل تنظيم القاعدة إخلاء قوات الشرطة لمراكزها في الفلوجة والرمادي وانشغال الجيش بقتال مسلحي العشائر الرافضين لفض الاعتصام، لفرض سيطرته على بعض مناطق هاتين المدينتين.

يشار إلى أن اعتقال الجيش العراقي للنائب أحمد العلواني كان قد فجر غضب الشارع في محافظة الأنبار التي اعتبرت قياداتها السياسية أن العملية تأتي في سياق محاولة المالكي تأجيج النزاع المذهبي في بلاد تشهد تصاعدا في حدة العنف.
التبليغ عن خطأ