السبت 03 12 2016 - 11:49 مساءً
1412-2015

لبنان قد ينتخب رئيسا ً " أمه مصرية ويتيما قتلوا كل عائلته"... صور

تاريخ الاضافة : اخر تعديل :الإثنين 14 12 2015 - 06:25 مساءً
1,073
لبنان قد ينتخب رئيسا ً " أمه مصرية ويتيما قتلوا كل عائلته"... صور
مقرب من حزب الله وصديق طفولة لبشار الأسد، وقبله لأخيه باسل، قد ينتخبونه الأربعاء المقبل رئيساً للبنان الذي فشل نوابه 32 مرة بانتخاب خليفة للمنتهية ولايته ميشال سليمان، وأبقوا البلاد 18 شهرا بلا رئيس، حتى أصبحوا يتحدثون عن سليمان فرنجية كمرشح تسوية.

والدته مصرية وحماته عراقية، وزوجته المتمتعة بجمال محسود، عاشت طفولتها ومعظم شبابها في أستراليا، الحاملة جنسيتها. أما هو، فعاش منذ الصغر يتيم الأبوين، لا أخت له في الدنيا ولا أخ، لأن عائلته بكاملها قضت عند الفجر في مقتلة هستيرية الطراز ودموية، حين كان فتى عمره 13 سنة.

فرنجية وابنه البكر مع الأمين العام لحزب الله، ومع الأسد، ومع شقيقته التي تبدو ووالدته قبل المجزرة

والداه وأخته الوحيدة، ومعهم 29 آخرون من أهالي بلدة إهدن في الشمال اللبناني، قتلوا بالرصاص والسكاكين والحراب في المجزرة التي لم تنقذه منها إلا مشيئة الله، وفق ما قرأت "العربية.نت" في المهم من أرشيفها، المتضمن أنه لم يكن في البيت يوم حدثت قبل 37 سنة، بل عند جده، النائب مرتين والوزير 7 مرات، والرئيس الذي انتخبوه للمنصب في 1970 بفارق صوت نيابي واحد، لتندلع قبل عام من نهاية ولايته في 1976 حرب أهلية انتهت في 1990 قبل عامين من وفاته بعمر 82 سنة، فورث حفيده زعامته، كما ورث اسمه سليمان حين ولد قبل 50 عاما.

سليمان فرنجية الذي قد يصبح هذا الأربعاء الرئيس الثالث عشر للبنان بعد الاستقلال، لم يمارس أي عمل آخر غير النيابة التي أدخلته إلى البرلمان اللبناني نائبا عن قضاء زغرتا في 1991 لأول مرة، إضافة إلى منصب وزير للإسكان بعد عامين في حكومة الرئيس الراحل رشيد الصلح. وقبل النيابة بعام قام بتوحيد "ميليشيا المردة" بعد تنحية عمه روبير فرنجية عن القيادة، ثم أصبحت "الميليشيا" تيارا سياسيا يقوده منذ ذلك الوقت. أما الهوايات فكثيرة، منها الصيد والغطس والتصوير، مع ميل كبير لحماية البيئة، حمله قبل 2008 على غرس أكثر من 600 ألف شجرة بين بلدتي زغرتا وإهدن في الشمال اللبناني.

حفيدا مع جده الذي فاز بالرئاسة بفارق صوت واحد، وبعهده اندلعت الحرب الأهلية

وسمى ابنه الثاني باسم باسل الأسدقبل الصداقة مع بشار الأسد، كان فرنجية صديقا كبيرا لشقيقه باسل، القتيل بتدهور سيارة كان يقودها في منتصف 1994 على طريق مطار دمشق، وهي صداقة امتدت من الجد الذي كان يصطحبه في رحلات إلى دمشق لزيارة صديقه الرئيس الراحل حافظ الأسد، وهناك كان الحفيد يقوم برحلات صيد مشتركة أيضا مع الابن البكر للرئيس السوري.

وتطورت الصداقة إلى درجة أطلق فرنجية اسم باسل في 1992 على صغير ابنين أنجبتهما له من تزوجها في 1983 حين كان عمره 18 سنة، وهي ماريان سركيس التي انفصل عنها في 2003 بطلاق، تلاه زواجه بعد أسبوع من المذيعة التلفزيونية ريما قرقفي، الأم منه الآن لابنة وحيدة، عمرها 8 سنوات واسمها فيرا، على اسم والدته القتيلة في المجزرة.

فرنجية حين كان طفلا مع أبويه، وفي صورة مع والدته، ثم صور لبعض من قضوا بالمجزرة

أما ابنه البكر من زوجته الأولى التي يصعب العثور على صورة لها، مع أننا بعصر التكنولوجيا في القرن الواحد والعشرين، فأبصر النور في 1987 وسماه على اسم أبيه، طوني فرنجية، النائب والوزير الذي قتلوه طعنا برمح بندقية في منزله بالمجزرة التي قتلوا فيها زوجته، وكانت مصرية اسمها فيرا قرداحي، ومعهما قتلوا ابنتهما الوحيدة جيهان، وكان عمرها أقل من 3 سنوات، ومنذ تلك الفاجعة عاش سليمان فرنجية دائما في بيت ليس بيته، وبلا عائلة، بل عند جده وأحيانا ببيت عمه، في يتم كامل تماما.

عائلته التي قضت بالمجزرة، الطفلة جيهان والأم فيرا قرداحي والأب طوني فرنجية، القتيل بعمر 37 سنة

عند الفجر قتلوا كل عائلته في البيتأبوه القتيل طوني فرنجية، انتخبوه في 1970 نائبا لأول مرة، وبعدها وزيرا في 1973 للبرق والبريد في 3 حكومات متعاقبة، وهو المؤسس في 1969 لما سماه "ميليشيا المردة" التي قادها منذ 1975 في معارك بداية الحرب الأهلية اللبنانية، متحالفاً مع "الجبهة اللبنانية" ضد "الحركة الوطنية اللبنانية" المدعومة ذلك الوقت من الفلسطينيين، لكن خلافاً بينه وبين قوى رئيسية في "الجبهة" حمله على الانفصال عنها، فوقعت مناوشات بين الطرفين، انتهت بمقتله حين كان عمره 37 سنة في "مجزرة إهدن" الشهيرة.

كل شيء حدث في الرابعة و40 دقيقة فجر 13 يونيو 1978 حين كان سليمان الصغير في منزل جدّه بمدينة جونية، القريبة 20 كيلومترا من بيروت. أما في منزل العائلة ببلدة إهدن البعيدة في الشمال اللبناني 110 كيلومترات عن العاصمة، فكان ذلك الفجر الحار مختلفا تماما. فيه قام عناصر، قيل إنهم كانوا بقيادة سمير جعجع من "القوات اللبنانيّة" ذلك الوقت، بقتل 29 زغرتاوياً من أنصار أبيه طوني فرنجية، ثم اقتحموا عليه بيته وقتلوه فيه مع زوجته وابنته الصغيرة.

الخادمة نشرت صورتين بحسابها الفيسبوكي، مع زوجة سليمان فرنجية الأولى ومع ابنيه منها

الزوجة التي حققت أكبر نسبة إعجابوعن زوجته الحالية الثانية، ريما قرقفي، فهي مذيعة سابقة بمحطةLBCI في "المؤسسة اللبنانية للإرسال" وكان وزيرا للصحة في 2003 حين اقترن بها بعد أسبوع من حصوله على وثيقة من المحكمة الروحية المارونية بلبنان، موقعة من الفاتيكان، تسمح بطلاق تقدم بطلبه قبلها بعامين ممن كانت زوجته طوال 17 سنة، ماريان سركيس، والتي وجدت "العربية.نت" صورتها صدفة في حساب "فيسبوكي" لامرأة فلبينية كانت تعمل خادمة قبل الطلاق في قصر العائلة ببلدة اهدن.

ريما قرقفي فرنجية، هي ابنة ماريا وبشارة قرقفي، وغادرت طفلة مع عائلتها إلى الغربة في أستراليا، حيث أقارب والدتها، وهناك تخصصت بالعلوم الاقتصادية، وعادت شابة في 1993 لتصبح بعد عام مذيعة تلفزيونية في لبنان، ثم زوجة لزعيم "تيار المردة" لفتت الانتباه إلى جمالها دائما، إلى درجة أنها سجلت في منتصف 2012 أعلى نسبة إعجاب في "فيسبوك" بالوسط السياسي والاجتماعي اللبناني، متخطية زوجات جميع السياسيين اللبنانيين، على حد ما كتبوا عنها في لبنان.

زوجته الحالية سجلت في 2012 أعلى نسبة إعجاب فيسبوكية بالوسط السياسي والاجتماعي اللبناني

كتبوا أيضا عن قرقفي أنها "خليط آشوري لبناني ساحر" من والدتها العراقية الأشورية، ومن والدها اللبناني، وهي طبقا لما طالعته "العربية.نت" عنها في مجلات نسائية عدة، هاوية كبيرة للأناقة البسيطة والماكياج الناعم وتسريحة الشعر الطويل، ولا تتزيّن بالمجوهرات، بل تكتفي بخاتم ذهبي بسيط رمز زواجها، وهي رئيسة "مهرجانات اهدن الدولية" المعروفة باسم "اهدنيات" للاختصار.

وللزوجة التي قد تصبح "اللبنانية الأولى" بدءا من الأربعاء المقبل، أخت أصغر منها سنا، عازبة ومؤلفة، اسمها ريتا وولدت في أستراليا. كما لها شقيقان متزوجان، فيليب وفادي، ونراهما معها ومع شقيقتها ووالديها في الصورة التي تنشرها "العربية.نت" للعائلة بأكملها، واستمدتها من الحساب "الفيسبوكي" لوالدها، رئيس بلدية "الغابات والرويس" المعروفة كمنطقة إدارية في قضاء جبيل، ولا تبعد أكثر من 40 كيلومترا عن بيروت.

ريما قرقفي، هي رئيسة إهدانيات، أي مهرجانات اهدن الدولية، ووالدتها أشورية من العراق

مع شقيقتها ريتا ووالديها ماريا وبشارة وشقيقيها فادي وفيليب

سليمان فرنجية، من كبار هواة التصوير في لبنان، وبعض صور زوجته التقطها بنفسه


 
لبنان,مصر لبنان,مصر لبنان,مصر لبنان,مصر لبنان,مصر لبنان,مصر لبنان,مصر لبنان,مصر لبنان,مصر لبنان,مصر
التبليغ عن خطأ