الأحد 11 12 2016 - 02:14 صباحاً
2307-2016

لا تفوّت مشاهدة خمس كواكب من المجموعة الشمسية بالعين المجردة

بدء من يوم 22 يوليو وحتى نهاية شهر اغسطس 2016 في ظاهرة لن تحدث الا في عام 2042

تاريخ الاضافة : اخر تعديل :السبت 23 07 2016 - 01:38 مساءً
2,626
لا تفوّت مشاهدة خمس كواكب من المجموعة الشمسية بالعين المجردة
إذا دققنا النظر بما فيه الكفاية، فقد نرى عطارد، الزهرة، المريخ، المشتري وزحل يزورون سماءنا الليلية. قريباً، ستتلألأ الأجواء الصيفية بأضواء جيراننا في السماء.



هل قررت أن تستضيف حفلة ليلية لمشاهدة النجوم هذا الصيف؟ هناك مفاجأة رائعة بانتظارك. بدءاً من وقت لاحق هذا الأسبوع، فإن جميع الكواكب التي يمكن مشاهدتها بالعين المجردة، ستكون مرئية في السماء وقت الغسق لفترة وجيزة لا تتجاوز بضعة أسابيع. فقد كان هناك تراصف كوكبي مماثل في السماء وقت الفجر في وقت سابق من هذا العام 2016، حيث كانت كل الكواكب الداخلية في وضع مواجه للأرض. والآن، تبدو نفس الكواكب وكأنها في مرآتنا الخلفية، ويظهر فيها سباق بين المريخ والمشتري وزحل على المسارات الداخلية، فيما يلاحقهم كل من عطارد والزهرة.



تحتل الكواكب من زحل إلى عطارد، في أضيق تموضع لها (أصغر حيز مرئي يجمعها معاً من القبة السماوية)، قطاعاً زاوياً يبلغ 75 درجة خلال النصف الثاني من أغسطس، ويمكن أن تتسع هذه الكواكب جميعاً في إطار واحد ضمن لقطة سماوية واسعة. غير أن هذا ليس "اقتراناً عظيماً" بالمعنى الدقيق للكلمة. فحتى تكون كل الكواكب الخمسة مرئية، ينبغي أن تظهر الكواكب الأبطأ والأبعد -المشتري وزحل، بدورة مدارية تبلغ 11.9 و 29.5 سنة على الترتيب - في نفس المنطقة من السماء. يتجه كلا الكوكبين إلى الاقتران في 21 ديسمبر من العام 2020، ما يجعل تجمعات كهذه أكثر تكراراً خلال تجاوزهما للكواكب الثلاثة الأخرى. سيحدث الاقتران الخماسي العظيم الحقيقي التالي في 8 سبتمبر من العام 2040 ، حيث ستحتل الكواكب الخمسة قطاعاً زاوياً من السماء لا يتجاوز 9.3 درجات، وهو الأصغر منذ 18 سبتمبر من عام 1186!


هناك الكثير لمشاهدته في الأسابيع القليلة المقبلة. إليكم نبذة عن نجوم شهر أغسطس في يوليو، من الشرق إلى الغرب:

زحل: يشع بقيمة إضاءة (مقدار فلكي يعبر عن قوة إضاءة جسم سماوي، magnitude) تبلغ 0.4+ في كوكبة أوفيوكوس، وقد خرج حديثاً من موضع تقابل سماوي في 3 يونيو (أي الظهور مع جسم سماوي آخر في جهتين متقابلتين من السماء). خلال حركته في موضع عالٍ في الجنوب الشرقي وقت الفجر، يعبر زحل قرب المريخ بزاوية ضيقة تبلغ 4.4 درجات في 24 أغسطس، ويشكل الاثنان بالاشتراك مع نجم أنتاريس المتألق خطاً مستقيماً في نفس التاريخ.

المريخ: يحتل وقت الغسق موقعاً مرتفعاً باتجاه الجنوب في كوكبة ليبرا، ويبدأ هبوطاً بطيئاً نحو الغسق خلال النصف الثاني من 2016. يشع حالياً بقيمة إضاءة محترمة تبلغ 0.9-، وعبر موضع التقابل يوم 22 مايو ويتجه الآن إلى تقابل عظيم في 2018، تقريباً بالقرب الذي كان عليه وقت عبوره التاريخي القريب في 2003.

المشتري: يتموضع في كوكبة ليو، ويشع بقيمة إضاءة تبلغ 1.6- ويقع فوق الأفق الجنوبي الغربي بـ 20 إلى 30 درجة وقت الغسق. عبر المشتري موضع التعامد الشرقي مع الشمس في 4 يونيو وموضع التقابل لعام 2016 في 8 مارس.

الزهرة: الكوكب الأكثر خجلاً في المجموعة، وقد بدأ بالظهور تدريجياً من خلف الشمس بموضع منخفض في الغسق ويتجه إلى ظهور متألق وقت الغسق في نهاية 2016 وبداية 2017. كان متموضعاً شرق الشمس بثلاث درجات في 31 يوليو، وسيصل إلى أبعد زاوية عن الشمس بقيمة 47 درجة شرقاً في 12 يناير. لقد أصبحنا قادرين على التلصص على الزهرة باستخدام المنظار في الأسبوع الماضي من سطح شقتنا المستأجرة في كازابلانكا. بتتبع كوكب الزهرة، نجد أنه سيعبر قرب المشتري بانحراف 6 درجات في 27 أغسطس.

عطارد: الكوكب الخامس والأقرب للشمس، يصل إلى أبعد زاوية عن الشمس بمقدار 27 درجة شرقاً في 16 أغسطس. متى يكتمل الخماسي بعطارد عندما يصبح مرئياً لأول مرة؟ يحتل المشتري والزهرة طرفي المنظر السماوي أثناء الرصد، فيما عطارد يطوف بينهما في أوائل أغسطس مشعاً بقيمة إضاءة 0.5+. من المؤسف أن حمرة الغسق طغت على المنظر خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضية، عندما ظهر عطارد والزهرة أمام التجمع النجمي بيهايف M44 في مدار السرطان، كما أن عطار عبر أيضاً قرب النجم اللامع ريغيولوس بانحراف 20 درجة في 30 يوليو.



هل تستطيع رؤيتها؟ خمسة كواكب من تلة مونتي ماريو في روما يوم 2 فبراير عام 2016. حقوق الصورة: جيانلوكا ماسي/ مشروع التلسكوب الافتراضي


ولكن هذا ليس كل شيء. فسيظهر القمر في بداية دورته يوم 2 أغسطس في سماء الغسق. ومن ثم سيظهر ليوم واحد مع تجمع الزهرة، ريغيولوس، وعطارد مساء 4 أغسطس، ويبدو عابراً أمام عطارد في أقصى الزاوية الجنوبية من أميركا الجنوبية. يستكمل القمر بعدها ما بدأه عابراً أمام المشتري في 6 أغسطس بالنسبة لجنوب المحيط الهادي وجنوب شرق آسيا خلال النهار. وأخيراً يعبر القمر لمسافة طويلة، وهو في مرحلة ما قبل الاكتمال، قرب المريخ وأنتاريس وزحل في مساء 12 أغسطس، في نفس الأمسية التي يتوقع فيها تساقط شهب البرشاويات (Perseids) لعام 2016.



يصل القمر أيضاً إلى أقرب نقطة أوج (بمعنى أقرب نقطة بعيدة) لهذه السنة، على بعد 404256 كيلومتراً من الأرض في 10 أغسطس ويصل إلى الاكتمال في 18 أغسطس، كما يحصل خسوف جزئي خفيف للقمر (خسوف جزئي ظلّي)، في بداية موسم الخسوف الثاني والأخير في 2016 (موسم الخسوف هو الفترة التي يمكن أن يحصل فيها خسوف).

سيكون هناك المزيد من الأحداث المشابهة في الأسابيع المقبلة، وبالتالي، إن كنت في الخارج تصطاد المخلوقات في لعبة "بوكيمون جو" حتى ساعات الغسق المتأخرة في هذا الصيف، لا تنس أن تنظر إلى الأعلى لتشاهد أعظم عرض في النظام الشمسي!
التبليغ عن خطأ